تابعنا على الفيسبوك
تعليمات لتعزيز انفتاح الشرطة على المواطنين والمجتمع المدني

الوطني

تعليمات لتعزيز انفتاح الشرطة على المواطنين والمجتمع المدني

بوهدبة يشدّد على التعاون
في إثراء الإعلام الأمني

البلاد – بهاء الدين.م – أعطى المدير العام للأمن الوطني، عبد القادر قارة بوهدبة، تعليمات صارمة من أجل تعزيز التعاون مع وسائل الإعلام بهدف ترسيخ الثقافة الأمنية وسط المجتمع الجزائري. وشدّد بوهدبة  على ضرورة الانخراط في مسار “انفتاح واسع” على المواطنين والمجتمع المدني وتسهيل الخدمة العمومية المنوطة بمصلحة الشرطة.

واعتبر المدير العام للأمن الوطني، في كلمة له خلال إشرافه مساء أمس الأول على لقاء توجيهي وطني بالمدرسة العليا للشرطة ضم كلا من رؤساء خلايا الاتصال والعلاقات العامة بالمصالح الجهوية وبأمن الولايات ومدراء وإطارات من المصالح المركزية، أن وسائل الإعلام الوطنية “شريك فعال في العمل الوقائي والتوعوي”، داعيا إلى “تعزيز التعاون معها في كل ما من شأنه المساهمة في إثراء جهود الإعلام الأمني وترسيخ الثقافة الأمنية وسط المجتمع الجزائري”.

وأبرز بوهدبة أهم معالم الاستراتيجية الإعلامية التي تعتمدها المديرية العامة للأمن الوطني لدعم آليات العمل مع وسائل الإعلام والمجتمع المدني والمواطن”، مضيفا أن هذه المعالم ترتكز على “العمل الجواري بداية من مصالح الأمن الحضري التي تعد الحلقة الأولى والمتينة التي تربط الشرطة بالمجتمع”.

وفي السياق ذاته، أشاد بوهدبة بـ«الدور الفعال لهذه الخلايا التواصلية للرفع من مستوى الحس الأمني والوعي بالقضايا التي تهم المواطن وسلامته من خلال تكثيف النشاطات الاتصالية التوعوية، وهي قضايا تتشعب في ظل التطورات التي تعرفها تكنولوجيات الاتصال وتأثيرات شبكات التواصل الاجتماعي”.

وأكد المدير العام للأمن الوطني أن مصالح الشرطة “تعمل، إلى جانب المصالح والمرافق العمومية، في نسق واحد بما يعزز الاتصال المؤسساتي والإعلام الأمني لخدمة المواطن ويثري برامج التنشئة الاجتماعية والتوعية الأمنية للمواطن، وهذا بالتعاون الواسع مع مختلف وسائل الإعلام الوطنية”.

وكان المسؤول الأول على سلك الشرطة قد دعا في لقاء سابق إلى “مد المزيد من الجسور وأواصر التنسيق والتعاون البيني مع مختلف القطاعات الوزارية والإدارية بغية تسهيل حياة المواطن في المجتمع في ظل تكامل مؤسساتي يضمن تقديم خدمة عمومية راقية”. وأوضح بوهدبة أن مصالح الشرطة العامة والتنظيم “جزء من الإدارة العامة للدولة التي تهتم بإنفاذ القوانين والتنظيمات المتعلقة بسير الحياة الوطنية في الكثير من المجالات، منها بعض المهن والحرف التي تحتاج إلى رخص وإجراءات تكميلية أوما تعلق بالمحافظة على الصحة العمومية واحترام شروطها”.

وأبرز أن الهدف من ذلك هو “تسيير شؤون المواطنين والأجانب الوافدين أو المقيمين بالتراب الوطني أو تلك المتعلقة بالجزائريين المقيمين في الخارج فيما يتعلق بإجراءات التسجيل القنصلي وتحديد أو إثبات الهوية”.

وركز المدير العام على “ضرورة مواصلة اللقاءات التدريبية والدورات التكوينية المتخصصة بإشراك المختصين والخبراء من مختلف القطاعات لتبادل الخبرات والتجارب والعمل على تحيين وعصرنة المنظومة المعلوماتية تماشيا مع جهود الدولة الرامية إلى التنمية وتقريب الإدارة من المواطن”.

Continue Reading

أخبار الوطني

الأكثر شيوعا

To Top