تابعنا على الفيسبوك
لعمامرة يكشف تفاصيل الندوة الوطنية و حكومة الكفاءات الجديدة

الحدث

لعمامرة يكشف تفاصيل الندوة الوطنية و حكومة الكفاءات الجديدة

إعترف بفشل الحكومات السابقة و دعا المعارضة و قوى المجتمع المدني للمشاركة في الحكومة الجديدة

 

البلاد نت – كشف نائب الوزير الاول رمطان لعمامرة عن تفاصيل جديدة حول الندوة الوطنية الجامعة مؤكدا ان المشاركين بها سيمثلون بشكل عادل مكونات الشعب الجزائري و ان نسبة الشباب و النساء في المجتمع ستشكل نسبة مشاركتهم الفعلية في الندوة الوطنية .

و قال لعمامرة خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية اليوم الأربعاء أنه على الفرق من التجارب السابقة للإنتقال الديمقراطي فإن اعضاء الندوة الجامعة لن يكونوا منتخبين مثل المجلس الوطني التأسيسي – الذي عمل به في التجربة التونسية- في حين سيتمتعون بنفس الصلاحيات دون ان ينفي إحتمال تعيينهم بمرسوم رئاسي

و عن مدة الندوة قال لعمامرة انه من الممكن ان تتم مهامها في 4 او 5 أشهر و لكن القرار النهائي سيعود لها بحيث ستكون مستقلة تماما و لها صلاحيات تمديد مدة اشغالها إن تطلب الامر كذلك

كما اعلن نائب الوزير انه سيتم إستغلال تكنولوجيات الإعلام و الإتصال للسماح لشرائح واسعة من الشعب بتقديم إقنرحاتهم و مشاركاتهم في الندوة
حكومة جديدة بوجوه جديدة كليا 

 أكد نائب الوزير الاول رمطان لعمامرة أن الحكومة الجديدة ستحمل وجوه جديدة بالكامل و تضمن مشاركة عدد أكبر من مكونات الشعب الجزائري من النساء و الشباب داعيا المعارضة و قوى المجتمع المدني للمشاركة بها

ووجه لعمامرة رسالة الى المعارضة مؤكدا انه من السهل عليهم المشاركة الآن في الحكومة و هذا في حد ذاته ضمانة لتسهيل مهام اللجنة الوطنية المستقلة لتنظيم الإنتخابات

و عاد لعمامرة الى الحكومة الحالية التي قال عنها انها فشلت في اإستجابة لتطلعات الشباب و النساء في هذا المجتمع مؤكدا اننا ” لم نكن في الموضع الذي كان ينتظره منا شبابنا” ولا بد لهذا “الشباب ان يصبح فاعلا مباشرا و مستفيدا في نفس الوقت ” معتبرا في نفس الوقت ان الحكومة الحالية تحمل اسماء عمرت في مناصبها منذ عهد سلال

و فند لعمامرة ان تكون الحكومة الجديدة مجرد حكومة تصريف أعمال بل ستكون حسبه حكومة جمهورية لديها مسؤوليات إجتماعية و إقتصادية و ذلك يضمن ان تحترم الجزائر إلتزماتها مع شركائها الأجانب

المظاهرات كانت سلمية و لا تزال و لا تناقض بين رسالة الترشح و سحب الترشح

ة أكد نائب الوزير الأول رمطان لعمامرة، أن الرئيس بوتفليقة قام بقرار تاريخي بخصوص عقد وطنية وهذا استجابة للمطالب الشعبية.

وأشار لعمامرة  إلى أن “ندوة الوطني ستفصل في كل ما تعلق بالأمور القانونية والدستورية”.

وعن المظاهرات التي قام بها الشعب الجزائري، قال لعمامرة، أنها “كانت ولا تزال سلمية ومثالية.”

وأضاف رمطان لعمامرة  أن الكثير رأى بأن هناك تناقض بين رسالة ترشح الرئيس والرسالة الأخيرة.مشيرا الى أن رسالة الرئيس يوم 3 مارس كانت واضحة، ولم يعلن أنه يرغب في عهدة خامسة بدليل انه حدد مدة عهدته تلك بإنتهاء مهام الندوة الوطنية في حين ان عهدة رئاسية كاملة تعني 5 سنوات كاملة .

 

 

 

Continue Reading

أخبار الحدث

الأكثر شيوعا

To Top