تابعنا على الفيسبوك
وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة

الأخيرة

وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة

الديوان الوطني للحج يحذر المواطنين

البلاد – آمال ياحي  – دعا الديوان الوطني للحج والعمرة، المواطنين الراغبين في أداء شعيرة العمرة، إلى الحذر من وكالات السياحة الوهمية أو غير المرخص لها من طرف مصالح الديوانو مشددة على أن التعامل يكون حصريا مع الوكالات المعتمدة التي بلغ عددها لحد الآن 220 وكالة للسياحة والاسفار.

هذا وكشف الديوان الوطني للحج والعمرة اليوم عن آخر تحيين لقائمة الوكالات السياحية المرخص لها بتنظيم موسم العمرة للموسم الجاري، حيث أسفرت العملية عن اعتماد 220 وكالة في انتظار استكمال دراسة ملفات باقي الوكالات المترشحة لتنظيم العمرة  ليصل العدد إلى حوالي 250 وكالة، حسب توقعات النقابة الوطنية لوكالات السياحية والاسفار .

ووضع ديوان الحج والعمرة تحت تصرف المواطنين الرابط الإلكتروني المتضمن قائمة الوكالات المعتمدة ويهدف هذا الإجراء إلى منع السماسرة والوكالات الوهمية من التلاعب بالراغبين في أداء هذه المناسك.

ونبه الديوان في هذا الشأن إلى ضرورة أن يتعامل الراغبون في أداء العمرة مع الوكالات السياحية المعتمدة، وتفادي الوكالات الوهمية وغير المرخص لها، بغرض ضمان حقوقهم وتمكينهم من مقاضاة الوكيل السياحي أو رفع شكوى ضده لدى الديوان في حال التعرض إلى التحايل، أو عدم احترام بنود العقد الذي يربط المعتمر بالوكالة، أو الإخلال بدفتر الشروط الصارم الذي أعده ديوان الحج والعمرة والمتضمن إجراءات ردعية ضد الوكالات المقصرة في حق زبائنها، حيث تصل العقوبات إلى حرمان الوكالة من المشاركة في تأطير موسم العمرة.

ويعد نشر قائمة الوكالات السياحية المعتمدة لتنظيم العمرة على الموقع الرسمي للديوان الوطني للحج والعمرة في نظر الفاعلين في القطاع  وسيلة ناجعة لمحاربة السماسرة والمحتالين والوكالات الوهمية، لا سيما على مستوى بعض المناطق الداخلية، حيث يقوم تجار وموظفون وأشخاص ليس لهم علاقة بالنشاط السياحي بعملية جمع جوازات سفر الراغبين في أداء العمرة والتوسط لهم لدى وكالات غير معتمدة لتمكينهم من الحصول على التأشيرة والسفر إلى البقاع المقدسة مقابل إغرائهم بتكاليف منخفضة لأداء هذه المناسك، مما يجعل الكثير من المواطنين عرضة للتحايل والتلاعب بعد أن يجدوا أنفسهم دون تأطير أو مرافقة عند وصولهم إلى المملكة العربية السعودية.

ومعلوم أن أول رحلة  إلى البقاع المقدسة في إطار الموسم الجاري أقلعت الأسبوع الماضي تزامنا مع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف. فيما أطلقت مؤسسة الخطوط الجوية الجزائرية برنامج رحلات خاصا بموسم العمرة، لمسايرة الطلب الكبير على هذا النوع من الرحلات، بسبب العراقيل التي عرفتها الوكالات السياحية خلال شهر أكتوبر، حيث تم برمجة رحلتين يوميا على مستوى مطار هواري بومدين ورحلتين إلى ثلاث رحلات أسبوعيا على مستوى مطاري وهران وقسنطينة.

وبناء على الاقبال الهام للراغبين في أداء العمرة،  قررت الجوية توفير أكبر قدر من الرحلات لتغطية الأعداد الكبيرة من المعتمرين المسجلين وأن رحلات الجوية الجزائرية التي تم توفيرها لنقل المعتمرين محجوزة عن آخرها منذ أول رحلة وحتى آخر يوم من شهر نوفمبر الجاري لنقل كل المعتمرين الراغبين في زيارة البقاع المقدسة وأداء المناسك بمناسبة مولد النبي الكريم إلى جانب رحلات الطيران المدني السعودي الذي يوفر هو الآخر خدمات للمعتمرين وساهم في نقل جزء كبير من المعتمرين أيضا إلى البقاع المقدسة.

ورغم استثناء الجزائر من الدفع الإلكتروني لمدة شهرين إلى غاية استحداث الاليات ومواكبتها مع الشروط التي فرضتها المملكة السعودية، فان عديد الوكالات السياحية تواجه صعوبات مالية من أجل مواكبة العمل عبر محرك الحجز الإلكتروني والذي يفرض على كل وكيل الدفع مسبقا قبل استصدار أي تأشيرة، الأمر الذي يستلزم أن يكون لكل وكيل حساب خاص يحوي مبالغ مالية كافية بالمملكة، فضلا عن إلزام المعتمر نفسه بتسديد تكاليف العمرة بالعملة الصعبة ما يعني ضرورة حيازته على حساب بالعملة الصعبة. 

Continue Reading

أخبار الأخيرة

الأكثر شيوعا

To Top